Please upgrade your browser to make full use of twiends.   chrome   firefox   ie   safari  
محمود درويش
authors poetry 412,024 followers
حبيبتي ! هل أنا حقاً حبيبته ؟ وهل أصدق بعد الهجر دعواه !؟
Retweeted by محمود درويش
  4h
غداً إذا جاء أعطيه رسائله ، ونطعم النار أحلى ما كتبناه!
Retweeted by محمود درويش
  4h
كأن يديك المكان الوحيد ، كأن يديك بلد ، آه من وطن في جسد
  5h
ماذا أقول له إن راحت أصابعه تلملم الليل عن شعري وترعاه ، وكيف أسمح أن يدنو بمقعده ، وأن تنام على خصري ذراعاه ؟
Retweeted by محمود درويش
  5h
لماذا لا نلتفت إلى أنفسنا !؟ قليلاً من الصدق ، قليلاً من التواضع ، ثم يغرس كل منا دبوسه في أعماقه !
Retweeted by محمود درويش
  5h
ماذا أقول له لو جاء يسألني إن كنت أكرهه أو كنت أهواه ؟
Retweeted by محمود درويش
  6h
كيف ننتصر ونحن نخون ذاتنا حين نموه عليها الحقائق !؟
Retweeted by محمود درويش
  7h
ليس الوجع هنا ، الوجع في موضع آخر لكن من يستمع الآن إلى استغاثة القلب!؟
  7h
لماذا أفترقنا وما تزال ذاكرتي تنزف حضورك ، كل الطرق التي أسلكها كي أبتعد عنك بات بالفشل ، و وحدك بقيت على باب الذاكرة !
Retweeted by محمود درويش
  8h
لم ينتصرْ ليموت ، ولم ينكسرْ ليعيش ، فخذْ بيدينا معاً أيها المستحيل
  8h
فامْسِكيني من ذراعي جيداً لتدورَ الأرضُ فالأرضُ بلا حُبٍّ كبيرٍ لا تدُورْ
Retweeted by محمود درويش
وَجْهُكِ يا سيِّدتي رسالةٌ رائعةٌ ، قَدْ كُتِبَتْ ولم تَصِلْ بَعْدُ إلى السَمَاءْ
Retweeted by محمود درويش
أحبك مزروعة في عيون الصغار ، ومسكونة بهموم البشر ، ومولودة في مياه البحار ، وطالعة من ضمير الحجر.
Retweeted by محمود درويش
لو كان لي أَنْ أَكونَ صَبيَّاً لكُنْتُكَ أَنتَ ، ولو كان لي أَنْ أَكونَ فتاةً لكنتُك أَنتِ !
لذيذ ان ترى في العيون حقدا لا شفقة!
Retweeted by محمود درويش
صار العربي يمزق العربي ليحكم - نزار قباني #??_??????
Retweeted by محمود درويش
الكتابة ليست فعل امتثال ، ولا فعل رضوخ ، ولا فعل تنازل ، ولكنها فعل انقضاض على كل بشاعات هذا العالم #??_??????
Retweeted by محمود درويش
إنهم يريدون أن يفتحوا العالم وهم عاجزون عن فتح كتاب #??_??????
Retweeted by محمود درويش
لطالما تمنيت الجلوس وحديّ و يكون كل ما أفكرْ به هو التركيز فقط في قراءة كتاب عنوانه ” سعادتي الأبدية ‘‘
Retweeted by محمود درويش
كأنَّ قلبي زاهدٌ أَو زائدٌ عني كحرف ” الكاف ” في التشبيهِ
يثرثرون ، يثرثرون ، ولا يصمتون لحظة واحدة ربما خوفًا من سماع صوت أعماقهم !
Retweeted by محمود درويش
لماذا لم نأخذ الحياة على محمل الجد ، لماذا أَسرعنا إلى هذا الحد ما دامت النهاية هي الواضحة والبداية هي الغامضة
إِرجِع إِلي فإِن الأَرض واقفةٌ كأَنما فرت مِن ثوانيها ، إِرجِع فَبعدكَ لا عِقدَ أُعلقه ُ و لا لَمستُ عُطوري في أَوانيها
Retweeted by محمود درويش
و كَم ذَهبت لِموعدٍ لا وجودَ لَه و كَم حَلمتُ بأَثوابٍ سأَشتريها ، و كَم تمنيتُ لو للرقصِ تَطلبني و حيرتني ذِراعي أَين أُلقيها
Retweeted by محمود درويش