Please upgrade your browser to make full use of twiends.   chrome   firefox   ie   safari  
أحمد مطر
poetry 234,886 followers
بئس الوالي أنا، إن شبعت والناس جياع
Retweeted by أحمد مطر
آهِ لو لم يحفظِ اللهُ كلامه لَتولتهُ الرقابة ومحت كُلَ كلامٍ يُغضبُ الوالي الرجيم ..
عادَ لِيُفتي هَتْكُ نساءِ الأرض حلالٌ إلا الأربعَ مما يأتي أُمّي، أُختي، امرأتي، بنتي كُلُّ الإرهابِ (مُقاومَةٌ) إلا إن قادَ إلى مَوتي
أنا لستُ أهجو الحاكمينَ، وإنّما . . أهجو بذكر الحاكمين هجائي
جُحا شاهد بئْرًا مرَّةً ، فظنَّها ، منارةً مقلُوبةْ ! أكان عمُّنا جُحا ، شخْصًا غبيًّا يا تُرى ، أم أنَّهُ كان يرى ، مُسْتقبل العُروبةْ ؟!
يا رسول الله عذراً قومنا للصمت أسرى ندد المغوار منهم يا سواد القوم سُكرا لم يعد للصمت معنى قد رأيت الصمت وزرا !
الصّحافة خلطة من أصدق الكذب ومن أفضل أنواع السّخافة والمُذيعون خِرافٌ والإذاعاتُ خُرافة وعقول المُستنيرين صناديقُ صِرافة كيف تأتينا النظافة؟
قـُوتُ عِيالنا هنا يهدرهُ جلا لهُ الحمار في صالة القمار وكلُ حقهِ بهِ أنّ بعيرَ جدهِ قد مرَ قبلَ غيرهِ بهذهِ ا لأبار
في جهةٍ ما من هذي الكرة الأرضية قفصٌ عصريٌ لوحوش ِ ا لغاب يحرسُهُ جُندٌ وحراب فيه فهودٌ تؤمنُ بالحرية وسباعٌ... fb.me/6IoXKf4CS
خطـَأٌ حشـْرُ جميعِ الحاكمينْ في عِـدادِ الكافِـرينْ . إنّما الكافِـرُ مَـن يكفرُ بالدّينِ وهُـمْ أغلبُهـمْ .. من غيرِ دِيـنْ!
تنويه هام: ما ينشر على صفحتنا تم إختياره بعناية من دواوين مختلفة مع مراعاة عدم الإضافة أو النقصان بناء على طلب الشاعر شكراً على حسن متابعتكم
الشعوبُ تفيقُ مِنْ غفواتها لتُصابَ بالإغماءِ والمفكِّرُ إنْ حكى وجبت لهُ طاقيةُ الإخفاءِ والسجون مدارسٌ منهاجها التنكيلُ بالسجناءِ
في بقعةمنسية خلف بلادالغال قال لي الحمال من أين أنت سيدي؟ فوجئت بالسؤال أوشكت أن أكشف عن عروبتي لكنني خجلت أن يقال بأنني من وطن تسومه البغال
كرهي لأمريكا لو الأكوان ضمت بعضه، لانهارت الأكوان!
إنه خارج الطابور...يقف وحيداً في جانب، ويقف الشعراء جميعا في جانب آخر! الاستنثائي #????_??? @Ahmed_M6ar . pic.twitter.com/U0BTfai0yL
Retweeted by أحمد مطر
لا تتركِ الشعبَ جوعاناً وتأمَنه ، إنّ الشعوبَ إذا جَاعتْ ستفترسُ
كلّ مَخصيّ لأمريكا على قائمةِ الشَطبِ فعُقبى للبقايا من سلاطين ِ العرب ! #????_??? " تنبأ مطر .. وما كذب "
Retweeted by أحمد مطر
لمن نشكوا مآسينا ؟! ومن يُصغي لشكوانا ويُجدينا ؟ أنشكو موتنا ذلاً لوالينا ؟ وهل موتٌ سيحيينا ؟ قطيعٌ نحنُ .. والجزار راعينا
لَا تَحْقَرَنَّ صَغِيْرًا فِيْ مُخَاصَمَةٍ ... إِنَّ البَعُوْضَةَ تُدْمِيْ مُقْلَةَ الأَسَدِ
Retweeted by أحمد مطر
لو عُرضت الأقدار على الانسان , لاختار القدر الذي اختاره الله له
Retweeted by أحمد مطر
الذي يسطو لدى الجوع ِعلى لُقمتهِ . . لصٌ حقير! والذي يسطو على الحُكمِ وبيتِ المالِ والأرضِ . . أمير!