Grow Your Twitter Free
Want To Grow Your Twitter?
We help other people find and follow you on Twitter.
Key Info:
Started in 2009
Over 4 million signups
Country targeting provided
We never auto tweet to your timeline
We never auto follow others
We actively moderate our community
Please Share
Please upgrade your browser to make full use of twiends.  chrome

AHMAD

أي غيثٍ أو عاصفةٍ سخية أتت بِك يَقدُّ الْيَاسِمين مَكْنُوناته مِنْ تَقاسِيم بَياضْكِ هُو لا يَحتْمِل فِكرة أنتْزاعِه وَتمْثُّله بِمفاصلكِ.
[ الحزن [ أن نسأل عنهم ، فلا نجدهم أن نكتب لهم فلا يأبهون ونصرخ فلا تصلهم أصواتنا أن نموت كغرباء ... دونما أكتراث.
[ الحزن [ أن نفتح لهم أبواب قلوبنا الموصدة ونعيشهم حلماً ونسكنهم قصور خيالنا وتنهار القصور ثم ... يرحلون دون كلمة وداع ...
مُنذُ الْأَمْس وَعَيْنِيَّ لَم تَنَام ! مُرهَقٌ حَد الإِغْمَاءْ [ سُحْقَاً لَكْ ] أَلْقَيْتَنِي لِمَا لَا يَعْلَمُونْ !
نحن من نصنع غرور البعض .. لأننا نعطي قيمة لمن لا قيمةَ له ."
Retweeted by AHMAD
لـِ ذَاكِرةٍ تَحشُرُ الصُّور والأصوَات فِي عَقلِي  وتُفقِدُني القُدرَة عَلى التَّنَفُّس :  كُونِي مُؤذِية ..  ثمَّةَ وَجَعٌ لَم يُنهَش بَعد.
[ الْحُبْ ] جَنّةُ الْدّنْيَا .. وَجَحِيمُهَا ! #???_????_??_????
[ الحُبْ ] لو قُدّرْ لـِـ غيمَةْ أنْ تهْطُلْ عليهُما سيتبللْ أحَدُهما فَقَطْ . #???_????_??_????
: قِيْلَ : " الرَّاحَةُ : نِصْفُ الْقُوْت ، " لَكِنْ مَاهُوَ النِّصْفُ الآخَرْ ؟!
ثمة أتجاه تائه في جبيني يتخبط بين جدران هذا الليل وحيداً يدندن حيرته , يتشبث بأصوات الدعوات الحانية ويناديك !
دائماً , وأبداً الصوت لا يصل إلى مرمى البصر .. حاول أن تتحرر من قيودك " بلطف " .
الـْ مَطْويّةْ [ 3 [ لـِ السُرْياليّةْ لَمْ تُفْصِحْ هَيَ لهُ فـَ كيفْ لهُ بــِ قِدِّيسَةْ رُبّما لَمْ يَكُنْ سِوى [ غُلوْ ]
الـْ مَطْويّة [ 2 [ لهِا .. لِكُلْ أنْثى بَعْدُكْ [ كِشْ مَلِكْ ]
الـْ مَطْويّةْ [ 1 [ لها.. قَدَحْ لأسْرابْ أخَذَتْ شَكلْ الغَيمَةْ بَحثا ً عَنْ مَورِدْ فـ كانْ / كُنْت ِ الـْ [ مَاءْ ]
بعضُ النساءِ بِحاجة إلى من يُخبرك أنها أنثى والبعض الآخر تكاد تَشمُ رائحة أنوثتها ولو من وراءِ حِجاب.
من هُنااااك.. حيثُما تُشير البوصلة.. دائماً.. لكَ.. قلبٌ يُهديكَ : حمامةَ سلام.
.، كم أتمنى أن يأتي ذاك الصباح ، الذي لا أحن بهِ إليك ليخبرني .. بأنني قد [ نسيتك ]..
نرتّل الضوء في بُقعةِ عتمٍ منسيّة ونُريقُ الحبر بِصبغّةِ ملحٍ "مَبكيّة" ليسَ للضحكات "روح " ...
، والهروب إلى الحرف كالذهابِ إلى المنفى !
، الغرق في الكتابة، نشوة نسيان!
؛؛ ﻳَﺤﺘَﻄِﺒُﻨﻲ ﺍﻟﻌُﻤﺮ ﺳَﻨﻴﻦَ ﻣَﻀَﺖ ﻣﻦ ﺍﻟﻐﺼّﺎﺕ ﻭﺃﺧﺮﻯ ﻗﺎﺩِﻣﺎﺕٍ ﻣﻦ ﻋﻤﻖِ ﻳﻢْ ﻟُﺠّﺘﻪ ﻭﻫﻢ.
ما أبهاكِ .. فتنةً عانقت روحي بِجدارة الإيمان في أزمنة الردة.
يوماً ما .. سَينتحْر النسيانُ لأنّكِ تَستعصينَ عليه .. فـ تتآكلُ الذاكرة .
أيُّ رِسالةٍ سأسطّرها لن تفيّ بما في ... ،، لكن .. يبقى الحبُّ خالداً ـ حتى في الغابات ـ مادمتِ موجودةً ،،!
غريبة ... أفكاركِ لا تدرك تمردي ..!!
 
Twiends uses the Twitter™ API, displays it's logo & trademarks, and is not endorsed or certified by them. These items remain the property of Twitter.